مدونتنا

٠٧‏/١٢‏/٢٠٢١

خرائط القصة والفهم القرائي

خرائط القصة والفهم القرائي

استخدام خرائط القصة لتحسين فهم القراءة

أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين - اسمع من خبرائنا - رابعة العكور - تعتبر خريطة القصة من  الاستراتيجيات التي  تعلم الطلاب مراقبة فهمهم للمواد  القرائية من خلال التفكير في أسئلة محددة أثناء القراءة. ماذا ؟وأين؟ ومن؟ ولماذا؟ وكيف تستخدم الأسئلة لتوجيه التفكير في المادة المقروءة ؟

عزيزي المعلم،

إليك بعض الأمثلة على خرائط القصة :

عمَّ تتحدث القصة؟

من الشخصيات الرئيسة في هذه القصة؟

متى وأين حدثت القصة؟

لماذا وقع مثل هذا الحادث؟

ماذا تعلِّمُنا القصة؟

نوجه الطلاب للعثور على الإجابات من مادة القراءة وكتابتها في قالب خريطة القصة - وهو مستند يحتوي على الأسئلة المطبوعة مع وجود مسافات لإجابات الطلاب..

خرائط القصة

التقديم والنموذج:

الخطوة الأولى لتنفيذ خرائط القصة: هي تعريف الطلاب بالاستراتيجية، ويمكن للمدرسين تحديد فقرة قراءة وإعداد قالب خريطة القصة وعرضه في الفصل، باستخدام النموذج ، ويمكن للمدرسين نمذجة الاستراتيجية من خلال قراءة المقطع بصوت عالٍ والتوقف عند النقاط الرئيسة التي يمكن تضمينها في الخريطة، ويمكن التأكيد على العلاقة بين الأسئلة والمقطع بالطرق التالية:

أولاً : أعد قراءة المعلومات الواردة في المقطع واربطها بأي أسئلة ذات صلة. يمكن للمدرسين كتابة إجاباتهم على القالب المعروض.

ثانيًا : استخدم طريقة عكسية تقرأ من خلالها المعلومات بصوت عالٍ مع توجيه الطلاب لتحديد السؤال الأكثر ارتباطًا به.

أخيرًا ، وجه الطلاب لقراءة المقطع مع مساعدتهم في العثور على إجابات.

الممارسة: يمكن توجيه الطلاب للعمل في مجموعات صغيرة أو في أزواج وممارسة ملء خريطة القصة، و يمكن للطلاب أن يتناوبوا دور القارئ (القراءة بصوت عالٍ) والمسجل (مع ملاحظة الإجابات في الخريطة). عندما يتقن الطلاب استخدام خرائط القصة ، زودهم بفرص لتطبيق الاستراتيجية بشكل مستقل. يمكن للمدرسين تعيين مواد للقراءة وإرشاد الطلاب لملء خرائط قصصهم ، وعلى المعلم مراجعة الخرائط وتصحيح الإجابات للتحقق من الفهم.

تقييم التعلم: لتحديد فعالية الاستراتيجية ، اختبر فهم الطلاب للمادة باستخدام الأسئلة الموجودة في خريطة القصة، ويمكن للمعلمين  تدوين الأسئلة التي تمت الإجابة عليها بشكل صحيح ومقارنتها بنتائج الاختبار التمهيدي الذي انعقد قبل دمج الاستراتيجية. إذا كان الطلاب قادرين على الإجابة عن  الأسئلة فهذا يشير إلى أن فهمهم للقراءة قد تحسن وأن الاستراتيجية نُفّذت بنجاح.

تعد خرائط القصص متعددة الاستخدامات ويمكن استخدامها أثناء جلسة القراءة أو بعدها كأنشطة ختامية وواجبات وتقييمات تكوينية و يساعد استخدام خرائط القصة الطلاب على تحسين فهمهم للقراءة وتنظيم المعلومات، وتسجيلها بكلماتهم الخاصة، وتحديد العناصر والتفاصيل الأساسية في المقطع القرائي. استراتيجية خرائط القصة -باعتقادي- استراتيجية بسيطة ، لكنني اخترتها ليس لأنها ترسم القصة فحسب ، بل ترسم  اللغة التصويرية بداخلها أيضًا.

فبالإضافة للعنصر الفني التي تتضمنها هذه الاستراتيجية ، سنحقق معًا العديد من جوانب التعلم المختلفة . فرسم الجزء المفضل لديهم ، والحدث الرئيس ، والشخصية المركزية ، وتركيز  الجانب البصري لخريطة القصة ، وبنيتها كل ذلك  يساعد الطلاب في  تنظيم أفكارهم بشكل منطقي ، مما يساعد في تقسيمهم وتحليلهم للنص.

أما عن الجزء المفضل لدي من هذه الاستراتيجية فهو التحدي الذي يواجه الطلاب للنظر في الكلمات الوصفية للمقطع فهذه طريقة لبدء تعريف الطلاب باللغة التصويرية  ، والتي تعد جزءًا كبيرًا من الأدب والكتابة. فإذا بدأ الطلاب في تحديد عناصر الوصف والصورة والرمز  وما إلى ذلك فسيبدؤون في تكوين معنى لكيفية إنشاء المؤلف لهذه الأوصاف، ثم يمكن للمعلم أن يساعدهم في التعرف على اللغة التصويرية كالتشبيه والاستعارة . وأخيرًا أعتقد أن هذه الخريطة على الرغم من بساطتها مفيدة جدًا؛ لتنظيمها، ويمكن استخدامها مع جميع المراحل العمرية، مع التركيز على المراحل العليا إذ يبدأ الطلاب في التعرف أكثر على اللغة التصويرية.

مراجع ذات صلة:

 Splittstoesser, Jessica. (2020). The Effectiveness of Story Maps on Reading Comprehension. Retrieved from Sophia, the St. Catherine University repository website: https://sophia.stkate.edu/maed/371

 

 

 

 

 

 

منذ شهر

أحدث التدوينات