الدبلوم المهني في القيادة التعليمية المتقدمة

اللغة

اللغة الإنجليزية واللغة العربية

المدة الزمنية

9 أشهر

الخبرة السابقة

مطلوبة

الأهلية

مديري المدارس، مديري المراحل المتوسطة، والمشرفين التربويين، والراغبين من المعلمين

الموقع

أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين

اللغة

اللغة الإنجليزية واللغة العربية

المدة الزمنية

9 أشهر

الخبرة السابقة

مطلوبة

الأهلية

مديري المدارس، مديري المراحل المتوسطة، والمشرفين التربويين، والراغبين من المعلمين

الموقع

أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين

يستند الدبلوم المهني في القيادة التعليمية المتقدمة إلى منهاج التنمية المهنية المطوّر من جامعة كونيكتيكت الأمريكية والذي تنفذه الأكاديمية بالتعاون معها، ويهدف الدبلوم المكوّن من 24 ساعة معتمدة إلى تطوير الكفايات المهنية للقيادات المدرسية، وتزويدهم بالأدوات المناسبة لتقييم وتحليل واقع المدرسة، والكشف عن المشكلات في الممارسات التدريسية، ووضع الخطط الإجرائية لعلاجها ومتابعة تنفيذها. إضافة إلى تمكنيهم من تنظيم عمليّة اتخاذ القرارات المستندة إلى الأدلة لضمان فاعلية الأفراد والمؤسّسة بما ينعكس ايجابًا على تحسين تعلّم الطلبة. ويسعى الدبلوم إلى إحداث تغييرات جوهرية في الممارسات القيادية من خلال تناول أفضل الممارسات العملية العالميّة في القيادة التعليمية.

الإطار المفاهيميّ

بُني الدبلوم المهني استنادًا إلى الإطار المفاهيميّ الذي اعدّ في عام 2003 بجهود مشتركة بين كلية العلوم التربوية، وكلية التجارة، في جامعة هارفارد، التي نتج عنها مشروع القيادة التربويّة للتعليم العام (Public Education Leadership Project-PELP) كإطار مفاهيميّ متكامل لتمكين القادة التربويين، ودعم انخراطهم في إصلاح المدارس.

الفئة المستهدفة

يستهدف البرنامج مديري المدارس، ومديري المرحلة، والمشرفين التربويين، والمساعدين.

للراغبين من المعلمين ورؤساء الأقسام بالالتحاق في البرنامج فعليهم استكمال مساقين تأسيسيين في القيادة التعليمية، وهما:

المجمع التدريبي (0): أدوار ومسؤوليات القائد التعليمي.

يعدّ هذا المجمع التدريبي متطلبًا سابقًا لدبلوم القيادة التعليمية المتقدمة. ويهدف إلى تطوير الفهم لدى المعلمين حول أدوار مدير المدرسة القيادية ومسؤولياتهم تجاه مدارسهم، وإكسابهم المهارات اللازمة لقيادة المدرسة بفعالية. وسينفّذ المجمع التدريبي على مدار (30) ساعة من التدريب المباشر (وجهًا لوجه)، إضافة إلى (10) ساعات من التعلّم التشاركيّ الإلكترونيّ.

مساق تعلّم عبر الانترنت: مقدمة في القيادة التعليمية.

يهدف المساق المكوّن من 12 ساعة تعلّم عبر الانترنت إلى تزويد المعلمين بالمعارف والمهارات الأساسية اللازمة ليصبحوا مديري مدارس مستقبليين، إضافة إلى تحضيرهم للمستوى المتقدم من القيادة التعليمية.

الخطوط العريضة للمنهاج

يشتمل الدبلوم على أربعة مجمّعات تدريبية يتوافق محتواها مع المحتوى الخاص ببرامج القيادة التعليميّة في جامعة كونيكتيكت، وبالتالي مع الإطار المفاهيميّ لدعم القيادة التربويّة PELP، كما تتفق أيضًا مع مضمون الإطار العام للتنمية المهنيّة المستدامة للقادة CPDL، ومعايير القيادة المدرسيّة الذي تتبناه وزارة التربية والتعليم في الأردنّ.

المنهاج والتدريس والتقويم

يهدف محتوى هذا المجمّع التدريبيّ إلى توسيع إدراك قادة المدارس بالعوامل المختلفة التي تؤثر على تطوير المنهاج، ودور المنهاج والتقويم في إكساب الطلبة المهارات والمعارف اللازمة للتعامل مع عالم سريع التغيّر. ويركّز المجمّع على التدريس الفعّال واستراتيجيات التقويم والممارسات القيادية لبناء بيئة داعمة لتطبيق استراتيجيات التعليم والتعلّم المتمركزة حول الطالب.

الإشراف والتقييم والتعلّم المهني

يُركز محتوى هذا المجمّع التدريبيّ على المعارف والمهارات اللازمة لإجراء عمليات التقييم، والإشراف على التعليم في المدارس، ويهدف المجمع إلى تعزيز فهم القادة التربويّون لعناصر الإشراف التربوي، والتقويم التكويني الفعّال، إضافةً إلى إكسابهم المعارف والمهارات اللازمة للإشراف والتقييم، وتقديم التغذية الراجعة البنّاءة للمعلمين، وبالتالي المساهمة في تحسين عمليتي التعلّم والتعليم.  

إيجاد مُناخ وثقافة مدرسيّة إيجابيّة

يهدف محتوى هذا المجمّع التدريبيّ إلى تزويد القادة التربويّين بالممارسات والعمليّات اللازمة لتقييم وتأسيس واستدامة مناخ مدرسي إيجابيّ يهدف إلى تحسين أداء الطلبة، وتعزيز إدراك مديري المدارس لضرورة وجود رؤية واضحة للتطوير المستند إلى الجوهر التعليمي. وأن تلك الرؤية لا يمكنها أن تتحقق دون بناء ثقافة مدرسة إيجابيّة ّ.

إدارة المدرسة والبرامج لتعزيز فاعلية الأفراد والمؤسسة

يُركّز محتوى هذا المجمّع التدريبيّ على تعريف المتعلمين من القادة التربويّين المفاهيم والمهارات الرئيسة للإدارة الناجحة للمؤسّسات التعليميّة، فالهدف الأسمى للتدريب في هذا المجمّع هو إيصال معرفة عمليّة تمكّن المشاركين من فهم وتقدير مدى التعقيد في تداخل العمليات في المؤسسات التعليميّة. إضافةً إلى استخدام التفكير متعدد الأطر بهدف تفهّم طبيعة المؤسسات، وإعداد خطة إجرائية لمعالجات المشكلات المتعلقة بعمليتي التعلّم والتعليم.